Tuesday, December 10, 2013

“Run All Together for Civil Peace” Race in Baalbeck:More than 1000 Participants Send a Clear Message on Independence Day, “We Want to Live Together”



Despite the fragile and critical security situation in Lebanon and the serious terrorist attacks and downright threats, the Lebanese Organization of Studies and Training in coordination with 6 local NGOs and more than 20 partnering schools in Northern Bekaa organized a “Run All Together for Civil Peace” Race in Baalbeck on November 22nd 2013.

With the objectives of promoting civil recreational activities in the region and ingraining the concept of peace building in the public mindset, LOST brought together more than 1000 people (youths, students, teachers, parents, local authorities, mukhtars…)to participate in the Race. The participants peacefully responded to the current security situation by holding well-thought-of slogans that advocate for tolerance, coexistence, and respect for the other. Of note, the participants prepared banners that hold these slogans and promote a culture of peace. These banners were posted on the track of the Race a week before the event in order to increase visibility of NGO and school initiatives towards peace building.
 
The Race aimed at raising public awareness and disseminating message of civil peace by attracting local and national media attention before, during and after the race. LOST conducted several national TV appearances on national media outlets like MTV, Manar, Future, and NBN just before the race to explain its objectives and encourage participation. The organization sought live radio coverage with PAX, a local radio, which conducted interviews with sponsors, racers, and organizers during the race. It is worth noting that a sound system at the start point and finish line was utilized to attract the attention of passersby through music, help organize crowds through instructions, echo the message and the slogan of the Race repeatedly to target new audiences, deliver speeches to the public, and announce the results of the winners and the draw. More appearances will be conducted to highlight impact and success.
The Lebanese Organization of Studies and Training also capitalized on direct interaction with local and national government. Given the fragile security situation and in an attempt to strengthen the relationships between civil society organizations and local government, LOST and partnering NGOs and schools coordinated the logistics of the Race with local government bodies like the Ministry of Youth and Sports, the municipality of Baalbeck, other municipalities, national security bodies, and the governate of Baalbeck. As a result representatives of local and national government bodies played a significant part in the design and the implementation of the Race. H.E the Faysal Karame sponsored the race and his delegate Dr. Yusef Shaheen delivered a speech by the end of the Race. Representatives of the municipality of Baalbeck and other local municipalities,and Mucktars also attended the event. Internal Security Forces, General Security, Lebanese Army, and Red Cross secured the itinerary of the race. Such involvement of various stakeholders modeled LOST and partnering NGOs as credible community actors in the field of peace building.

سباق "نركض من اجل السلم الاهلي" للجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب

 "نركض من اجل السلم الاهلي" عنوان السباق الذي نظمته الجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب في بعلبك بالتعاون مع منظمة الـ GIZ وبرعاية وزير الشباب والرياضة فيصل عمر كرامي ممثلا بالدكتور يوسف شاهين وبمشاركة فعاليات اجتماعية وبلدية واختيارية و50 جمعية اهلية و30 مدرسة وثانوية ومعهد من منطقة بعلبك الهرمل.

حوالي 1000 شاب وشابة بالاضافة الى قدامى العدائين ركضوا ليؤكدوا تمسكهم في السلم الاهلي رافعين شعارات "بدنا نعيش مع بعضنا"، "السلم الاهلي احلى نعمة"، "السلم الاهلي يحفظ الاستقلال"، "السلم الاهلي يحفظ قيم مجتمعنا"، "السلم الاهلي امان لجيل الغد"، "السلم الاهلي ما بخوف"، "بعلبك مدينة الشمس ومدينة السلم الاهلي"،  "انت اخي آمنت بالله ام بالحجر"، "الرياضة تعزز السلم الاهلي"، " ايد بايد المحبة بتزيد"، " لا ننزاع نحنا الحل"، " الرياضة حلوة الجمعة أحلى"، "الفرحة بتبلش بعد خط النهاية"، "سهل كثير تحبوا بعض" "خلي روحك رياضية"، "يا رب استعملني لسلامك"، "السلم الاهلي شعور بالامن والامان"، "فقط... الانتماء للوطن يحقق السلم الاهلي".

السباق انطلق من امام سيار الدرك عند مدخل بعلبك الجنوبي حيث جاب المشاركون  شوارع المدينة وصولا الى منطقة رأس العين في جو من الفرح والتلاقي وبمؤازرة من الجيش اللبناني وقوى الامن الداخلي والامن العام والصليب الاحمر وشرطة البلدية .

في ختام السباق كان كلمة لمؤسس الجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب الدكتور رامي اللقيس الذي اكد ان هذا الحدث يؤكد اننا نحن دعاة الحياة الكريمة والسلم الاهلي في منطقة بعلبك الهرمل واننا نريد ان ينقل كل شخص مشارك في هذا الحدث هدفه في تحقيق السلم الاهلي الي منزله والى محيطه  ففرحة السلم الاهلي تبدأ بعد خط نهاية السباق ويجب ان تستمر، وكل شخص مسؤول عن تحقيق السلم الاهلي الذي لا يسقط علينا بل يخرج من قلب كل شخص منا .

واكد ان الشباب هم المستقبل وهم الوطن وهم جيل الغد لذلك يجب ان تسري ثقافة السلم الاهلي في دمهم وعروقهم ويجب ان يكونوا من الاوائل الذين ينشرون هذه الثقافة.

ثم القى شاهين كلمة اكد فيها ان لهذا الحدث الرياضي اهمية كبيرة في بناء جسور تلاقي وسلام بين ابناء البيت الواحد من كل المناطق، فتمسك بعلبك الهرمل بوحدتها الوطنية وبدعمها للشباب قاومت فانتصرت على كل الفتن والانقسامات الطائفية والمذهبية.
واكد ان السلم الاهلي هو الهاجس الذي يشغل السياسيين والاجتماعيين وصناع القرار السياسي والسلطة التنفيذية والتشريعية في الوقت الراهن فالسلم الاهلي هو الخط الأحمر الذي لا يسمح لاحد ان ينال منه.

واشار الى انه لا يمكن حفظ السلم الاهلي والامن والاستقرار بدون حكومة لذلك نطالب بتشكيل حكومة باسرع وقت وان يكون في مقدمة اولوياتها تثبيت السلم الاهلي.

ثم قدم اللقيس الجوائز على الفائزين في السباق والتي جاءت على الشكل التالي:

فئة الصغار:
 اناث
المركز الاول: هاجر جعفر
المركز الثاني: جنى صلح
المركز الثالث: شيماء شلحة

ذكور
المركز الاول: علي شرف
المركز الثاني: حسين عبد الساتر
المركز الثالث: علي عثمان

فئة الكبار:
 اناث
المركز الاول: روز سعادة
المركز الثاني: كريستال حبقة
المركز الثالث: مادلين بليسي

ذكور
المركز الاول: هادي الفيتروني
المركز الثاني: علي سعدالله عبدالساتؤ
المركز الثالث رامي عيسى

Wednesday, November 13, 2013

Recommendations of the “Initiatives of Peace Building in Baaalbeck-Hermel” Conference


A Brainstorming of a 3-year Action Plan:

Bringing together more than 150 people representing various local, national and international bodies who work in the peace building field, The Lebanese Organization for Studies and Training (LOST) organized a conference on “Initiatives on Peace Building in Baalbeck-Hermel”.

Participants in the conference were assigned into expert focus groups where they discussed their respective roles in building civil peace. They also explored potential coordination and identified joint efforts that can be exerted to promote civil peace. The focus groups resulted in a set of feasible, practical and contextually- customized recommendations explained below.

Recommendations proposed by NGO leaders and members:

  • Encourage foreign donors and INGOs to implement and operate in the region through local NGOs and train them on conflict resolution and peace building skills
  • Encourage partnership between foreign donors and INGOs by implementing joint productivity-related projects that help Lebanese hosting communities
  • Setting up a union or a coalition that implements civil peace oriented programs in the region
  • Implementing cultural exchange activities bringing together youth from diverse backgrounds and engaging them in ongoing workshops on active citizenship and peace building
  • Establishing specialized centers that offers training on foundations, tools, and means of civil peace building, dialogue, and co-existence
  • Supporting agricultural NGOs and COOPs and providing farmers and peasants with the needed tools and means, and help them market their products in coordination with the Ministry of Agriculture
  • Promoting confidence among diverse stakeholders and supporting peace-oriented initiatives
  • Designing women empowerment programs that aim at generating income
  • Engage women in peace through capacity building programs
 Recommendations proposed by Educational institutions:
  • Using schools as a platform to disseminate concepts of co-existence and peace rather than tension and fanaticism
  • Suggesting the inclusion  of the concepts of conflict resolution and tolerance in the strategy proposed by the Educational committee at the Lebanese Parliament
  • Training teachers and supervisors on resolving conflict by peaceful means
  • Utilizing holidays to merge students in active-citizenship related activities
  • Conducting lectures and workshops on conflict resolution, tolerance, and peace building in schools on regular basis
  • Substituting the old religiously-affiliated names of schools to names that foster patriotism
  • Allocating a weekly session for students on civil service
  • Training parent councils in schools on conflict resolution, tolerance, and peace Building
  • Activating recreational and educational activities across schools
  • Encouraging cooperation among schools and universities
  • Setting a unified and comprehensive plan to introduce citizen’s “Rights and Responsibilities” among students
  • Reinforcing the law that abides parents to the mandatory education of their children
  • Implementing regional mock tests and exams involving schools of diffent backgrounds and affiliations
  • Conducting educational trips and social exchange programs
  • Implementing peace building activities in schools (drawing exhibitions, music concerts, plays, races…)
  • Setting up a peace building committee whose members are delegates from schools, universities, vocational schools, and municipalities
Recommendations proposed by municipalities:
  • Establishing peace building committees or even supporting existing ones within the municipalities thus promoting for a culture of peace within the jurisdiction of these municipalities
  • Engaging the mayor, CSO delegates, religious people, and other key figures in committees that play a reconciliation and reform role abiding by the rule of law
  • Enhancing interaction and coordination between municipalities and CSOs through supporting peace building initiatives conducted by CSOs
  • Funding and conducting lectures and workshops on peace building
  • Conducting needs assessment and conflict analysis to identify the root causes of conflict, develop an inclusive vision, and propose realistic programs
  • Fostering networking among municipalities by conducting regular meetings and implement joint projects
  • Supporting and funding school programs that aim at peace building awareness
Recommendations proposed by religious institutions:
  • Amending the role of local reconciliation groups so that they complement and not contradict the rule of law
  • Organizing a conference of electoral and political reform
  • Coordinating with security forces on security issues
  • Organizing cross-sectarian and cross-regional visits
  • Conducting awareness campaigns over the dire consequences of civil war
  • Highlighting the positive role the media can play
  • Organizing cross-sectarian and cross-regional lectures and activities
  • Reviving common religious ceremonies
  • Setting up and publicizing a facebook page engaging religious figures of different backgrounds
  • Amending the civic education material in schools to be more tolerant and inclusive
It is worth noting that these recommendations will be documented in a booklet that lays ground for a three-year action plan led by LOST.

Monday, November 11, 2013

Promoting Women's role in Participatory Budgeting in Baalbek-hermel

LOST has launched a new project titled “Promoting Women's role in Participatory Budgeting”, in its four branches:Baalbek, Bednayel, Hermel and Ein.

The main objectives of the project are to train 60 women from (Baalbek, Nabi Othman, Hawch el Rafka, Hermel) on municipal work and advocacy techniques and enable them to utilize the knowledge and skills acquired to institutionalize consultative processes with local government by advocating for allocating funds for women empowerment in 4 municipalities in Baalbek-Hermel region; and also enhance local participation through developing responsiveness to community needs and voicing public concerns through engaging women in the process of participatory budgeting with local municipalities.

The project will last for four months and it is funded by the British Embassy in Lebanon.


مشروع تعزيز دور المرأة في الموازنة التشاركية في بعلبك الهرمل

أطلقت الجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب مشروع "تعزيز دورالمرأة في الموازنة التشاركية"في فروع الجمعية الاربعة (بعلبك، بدنايل، الهرمل والعين).

يتضمن المشروع تدريب 60 سيدة على المواطنية، المشاركة المدنية، العمل البلدي، تحديد وتحليل احتياجات، تنظيم استمارة احتياجات، زيارة البلديات واعضاء البلديات.

يهدف المشروع الذي سيمتد لاربعة اشهر الى  تمكين السيدات من منطقة بعلبك الهرمل للمشاركة في صناعة القرارات التي تصدرها السلطات المحلّية (البلديات) من اجل تحسين مستوى الخدمة العامة وتطوير الأداء المحلّي. ويساعد المشروع السيدات المشاركات من خلال تطوير قدراتهن في المشاركة من اجل تأمين الخدمات العامة التي تحقق الاهداف الاجتماعية والاضطلاع بدور فعال في التنمية المحلّية.

المشروع بتمويل من السفارة البريطانية في لبنان.

Tuesday, November 5, 2013

"Initiatives of Civil Peace" in Baalbeck: a persistent endeavor to promote a culture of peace in the region

 
 
As a direct and timely response to the volatile security situation in the region manifested in the vertical divide among the Lebanese community and for the first time in Baalbeck, the Lebanese Organization for Studies and Training  (LOST) and GIZ organized a conference on initiatives on peace building in Baalbeck. 
The conference that was held on November 1st 2013, brought together more than 150 people representing diverse stakeholders including: local NGO leaders and members, mayors and municipality members, university and school principals and teachers, religious and social key figures, mukhtars in addition to INGOs and foreign donors delegates (EU, UNHCR, UNPD, GiZ, ZFD, MSF, DRC, the British Embassy, International Alert, SFCG...).
The conference provided an independent platform for local and international actors in civil peace to explore potential activities that foster a real and constructive dialogue and promote a culture of peace in the Baalbeck-Hermel region.
Following literature review about peace building objectives, tools, and challenges, Dr. Ramy Lakkis highlighted LOST's vision about peace building in the region stressing that "It is not only a value but also a need, a responsibility, and an interest." Local researchers also presented the role of NGOs, schools, municipalities, and INGOs in building civil peace. 
Participants were then divided into expert focus groups where they discussed their respective roles in building civil peace. They also explored potential coordination and identified joint efforts that can be exerted to promote civil peace. The focus groups resulted in a set of feasible, practical and contextually- customized recommendations.

These recommendations will be documented in a booklet that lays ground for a three-year action plan led by LOST. They will be also shared with conference participants and other civil peace actors that LOST has previously located.

مؤتمر "مبادرات المجتمع المحلي لبناء السلم الأهلي" في بعلبك الهرمل للجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب

 
عقدت الجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب مؤتمر "مبادرات المجتمع المحلي في بناء السلم الاهلي في بعلبك الهرمل" في قاعة تموز في بعلبك، في حضور مطران بعلبك للروم الملكيين الكاثوليك المطران الياس رحال، مفتي بعلبك الهرمل الشيخ بكر الرفاعي، المقدم يوسف مركيز ممثلا مدير عام الامن العام، الملازم اول حسين ايوب ممثلا مدير عام قوى الامن الداخلي، مؤسس جمعية الدراسات الدكتور رامي اللقيس، ممثلي المؤسسات والهيئات الدولية والمحلية، رؤساء بلديات، مخاتير، مدراء مدارس وفعاليات.

بعد النشيد الوطني، اعتبر المحامي صلاح زعيتر ان "المؤتمر يهدف الى تعزيز ونشر ثقافة الحوار وتفعيل وتنسيق مبادرات السلم الاهلي المحلية كما يوفر اطار في ايجاد الوسائل والآليات اللازمة لبناء سلم اهلي طويل الامد".

ثم تحدث الدكتور رامي اللقيس فاشار الى اننا نلتقي اليوم لاننا نستشعر الخطر ونشهد البعد المتنامي بين ابناء المجتمع الواحد، فمؤتمرنا ينطلق من خلفية مدنية سياسية وعلمية في قراءة الازمات المحلّية والعمل على معالجتها خصوصا اننا نعيش ازمة سياسية حادّة تنعكس سلبا في العلاقات الاجتماعية المحلّية، تعقّد مشاكل الحياة الاساسية، من اجتماعية، اقتصادية وثقافية، وتزيد المجتمع هشاشة فيصبح غير متماسك تتكاثر فيه الاجزاء فتضعف امام الجاذبية الاقليمية مما يزيد الوضع تأزما".

واضاف ان غياب التماسك الاجتماعي الذي يفترض ان تصنعه ثقافة المواطنة والانتماء يزيد من نمو هويات خاصة للتركيبات العائلية والطائفية والسياسية المحلّية، اذ تصبح هذه الهويات نواة الانقسامات ووقود الاقتتال في فترات الازمات السياسية. من هنا كانت الدعوة للعمل من اجل بناء السلم الاهلي، تفاديا للحرب واستخدام الوسائل العنفية في الصراع، وليس فقط من اجل المصالحة وحل النزاع لان السلم الاهلي عملية نفسية، اجتماعية، سياسية واقتصادية تعتمد على معالجة قضايا على مستوى السلطة او القوة السياسية من خلال تعديل ثقافة السلطة في المجتمع فالمجتمعات الابوية التي تقلّص مساحة المشاركة في القرارات اقرب الى الصراعات الدامية والعنف لان الصراع على السلطة والمشاركة لا يتحقق الا باستخدام القوة، وعلى المستوى المعيشي فان السلم الاهلي مرتبط بالواقع الاقتصادي ومتأثر به، ينمو ويتطور في اقتصاديات تؤمن الحقوق المعيشية الاساسية بشكل عادل وفعّال، فالفقر والبطالة عدّوان لدودان للسلم، اذ ان قدرة الخطاب التقسيمي اقوى في المجتمعات الفقيرة التي يتم استغلالها بشتى العناوين، وعلى مستوى القانون فانه في المجتمعات التي يسودها السلم تصنع القوانين وتستخدم من اجل تحقيق العدالة لان تحقيق المساواة وتعزيز ثقافة القانون واهمية احترامها يحقق مصالح الناس و الفئات والاجناس فيصبحوا مواطنين اصحاب حقوق متساوية مشاركين بمسؤولية في بناء الوطن.

واضاف اللقيس فانه على مستوى الامن والأمان فان السلم الاهلي يستمر حين لا يعيش ابناء المجتمع الواحد حالة الخوف من بعضهم البعض، وتسود ثقافة الاعتماد على الذات من اجل الدفاع على النفس، وهنا يجب ان تعمل الدولة باجهزتها كافة على تحقيق وتفعيل الامن على المستويين المادي والنفسي، ويجب ان يعمل ابناء المجتمع على اعلاء شأن اجهزة الدولة الامنية ودعمها لكي تبقى الاساس في حماية السلم الاهلي وحماية ابناء المجتمع كافة بالتساوي.

وختم بالاشارة الى ان  المجتمع الذي يجاهد ليصنع مواطنا يحترم قانونا ليحفظ وطنا وسلمه الاهلي وهذا المجتمع الذي يطلق المبادرة تلو الاخرى وواحدة هي مبادرتنا اليوم لانها تعتبر ان دينامية التغيير تكمن في المدنية، وقوة التغيير تحقق سلما" اجتماعيا" يحفظ قيم المجتمع وكرامة الانسان.


وألقت يولا شولز كلمة مجلس التعاون الالماني فقالت: "هذا البرنامج الذي استحدث كبديل غير عسكري للتعامل مع النزاعات مبني على فهم للنزاع كظاهرة سلبية، وعملنا ينصب بشكل اساسي لدعم المبادرات المحلية في عملها على بناء السلم الاهلي".


بدوره، قدم الخبير في برنامج السلم الاهلي فادي ابي علام صورة عامة حول برنامج السلم الاهلي في لبنان فأشار الى أن "أي مقاربة موضوعية لبناء السلام في لبنان يجب أن تبنى على حكمين أساسيين الأول على الماضي (عبثية الحرب) والثاني على المستقبل (حتمية المصير المشترك) وهذه المقاربة يمكن تلخيصها بالعمل على تعزيز هيبة الدولة واحترام قوانينها وسائر مؤسساتها الأمنية والإداري والعمل على تقييم وإصلاح النظام السياسي القائم على قاعدة إحترام حقوق الإنسان والأخذ بخصوصية المجتمع اللبناني المتنوع طائفيا والتوعية وبناء القدرات في مجال حل النزاعات سلميا واللاعنف لمختلف القوى الحية في المجتمع اللبناني وترسيخ أواصر العلاقات الإجتماعية بين مختلف الفئات التي كانت عرضة لأعمال عنيفة أثناء الحرب".


وتناول العميد المتقاعد حسين اللقيس "القيم والثقافة المحلية ودورها في بناء السلم الاهلي"، فقدم مجموعة من الإجراءات المقترحة للعمل على تخفيف حدة الخلافات ومنها: "تسهيل التدخل الفوري والحازم والحكيم لرجال الامن وتفعيل دور السلطة الأمني، والتدخل السريع لفعاليات المجتمع المدني لتلافي وحصر التداعيات المذهبية للخلافات وابعاد الطابع المذهبي عنها، واحياء عمل لجان المصالحة المحلية، والمعالجة القضائية العادلة".


وقدم مفتي بعلبك-الهرمل رؤية عن دور رجال الدين والمؤسسات الدينية في بناء السلم الاهلي، فأشار الى ان " هذه المسؤولية تقع بالدرجة الأولى على الدولة ولكن في ظل غياب شبه كامل ومعالجات مجتزأة وغلبة العلاقات الشخصية والمصالح تجعل المواطن عديم الإيمان بالدولة، مؤمنا بأن الوصول إلى حقه لا يكون إلا بالواسطة والقوة".

ورأى ان "الأمن في مقدمة حقوق الإنسان، فلا يتمتع الإنسان بنعمة الصحة التي قد يفقدها بسبب إنعدام الأمن، وبذلك يكون الأمن الإجتماعي والسلم الأهلي في أعلى مراتب ودرجات حقوق الإنسان التي ينبغي أن تتحقق له على أرض الواقع في مجتمعه".


واشار الى ان "الخطاب الديني المرشد له الدور الأكبر في التأثير على أيديولوجية التفكير، فالمؤسسة يجب أن تبقى الخيمة التي يستظل تحتها الجميع والكهف الذي يأوي إليه الجميع عند إشتداد العواصف وكثرة الرعود والتركيز على عدم وقوفها إلى جانب طرف من الأطراف السياسية المتصارعة التي تحتكم غالبا إلى مصالحها لا إلى مبادئها، وتعتبر أن الغاية تبرر الوسيلة وتقتات على الطائفية والمذهبية".


وتناول الدكتور اكرم ياغي دور البلديات في السلم الاهلي، فلفت الى ان "دور البلديات في ترميم السلم الأهلي يحتاج إلى جهد ومتابعة ولجان متخصصة، إلا أن المشكلة التي لا تستطيع البلدية مواجهتها بمفردها ويحتاج الأمر إلى تكاتف كل الجهود لمعالجتها، هي مشكلة التنمية بكل أبعادها وأولها مكافحة الفقر الذي يعتبر أسوأ أشكال العنف والكفر الإجتماعي وهو السبب والمسبب للغلو في الأفكار وصولا إلى الخروج عن المجتمع".

ورأى أن "المجالس البلدية بحاجة إلى التدريب المستمر للإرتقاء بها ومعها إلى ما نطمح".


وقدم المربي جورج صيقلي دور المؤسسات التربوية في بناء السلم الاهلي، فاعتبر ان "في الدولة اللبنانية لا يوجد وزارة تربية فعلية بل مؤسسات تعليمية".


كما شرحت صونيا نكد باسم UNDP المشاريع التي تقدمها المؤسسات الدولية ودورها في دعم مبادرات السلم الاهلي في لبنان.

ثم عقدت طاولات نقاش مستديرة خرجت بالتوصيات التالية:

دور الجمعيات في بناء السلم الاهلي:

1-    الطلب من المؤسسات الدولية والدول المانحة العمل مع الجمعيات المحلية في تنفيذ مشاريعها
2-    الطلب من المؤسسات الدولية تنفيذ مشاريع تدريب الجمعيات على طرق ووسائل حل النزاع بالطريقة السلمية وبناء السلم الاهلي.
3-    الشراكة بين الجمعيات المحلية والمؤسسات الدولية في تنفيذ مشاريع انتاجية تساعد العائلات اللبنانية الفقيرة
4-    انشاء اتحاد او ائتنلاف للجمعيات المحلية مختص في تنفيذ مشاريع تخدم حماية السلم الاهلي
5-    تنفيذ مشاريع ثقافية ورياضية وكشفية تجمع الشباب من كافة شرائح المجتمع تتضمن ورش عمل مستمرة حول مفهوم المواطنية والسلم الاهلي
6-    انشاء مراكز مختصة في تدريب اسس ووسائل وطرق حماية السلم الاهلي والحوار وتقبل الاخر
7-    تشكيل لجنة مشتركة من الجمعيات الاهلية المحلية للتواصل مع المؤسسات الدولية للمطالبة بتمويل مشاريع تخدم السلم الاهلي
8-    دعم المؤسسات الدولية للجمعيات الزراعية وللمزارعين بالمواد الاولية بالتعاون مع وزارة الزراعة والجمعيات المحلية ومساعدتها في تسويق انتاجها.
9-    تعزيز الثقة بين مكونات المجتمع ودعم المبادرات المحلية الرامية لتحقيق التعايش السلمي
10-    تنفيذ مشاريع خاصة للسيدات تعمل على زيادة دخلهم مما يساعد في زيادة دخل الاسرة يتخللها ورش عمل حول السلم الاهلي

دور المؤسسات التربوية في بناء السلم الاهلي:
1-    عدم استعمال المدرسة كمنبر لبث الافكار التي تزيد التعصب والتشنج
2-    الطلب من لجنة التربية خطة استراتيجية (برامج) تلحظ بها التنشئة الصحيحة لدى الطلاب (حل النزاعات-التسامح...)
3-    تدريب الاساتذة على طرق حل النزاعات بالوسائل السلمية
4-    الاستفادة من الاعياد لدمج المدارس في الانشطة والبرامج الترفيهية
5-    محاضرات وندوات في المدارس (عن حل النزاعات-التسامح) بمشاركة اخصائيين
6-    نغيير اسماء المدارس من اسماء دينية الى اسماء وطنية
7-    تنفيذ حصة اسبوعية تسمى خدمة مدنية
8-    تدريب مجالس الاهل على وسائل السلم الاهلي والتسامح
9-    تفعيل انشطة بين المدارس (رياضية – تربوية – كشفية – ترفيهية)
10-    تدريب الطلاب على الفرق بين مفهوم الخلاف والاختلاف
11-    تنفيذ انشطة بين الجامعات خاصة ذات اللون الواحد
12-    التعاون بين الجامعات
13-    وضع خطة تشمل المدارس تعرف الطالب على الحقوق والواجبات
14-    تطبيق القانون الذي يلزم الاهالي بتعليم اولادهم
15-    تنفيذ امتحانات تجريبية بين المدارس
16-    تبادل الدروس بين الطلاب في المدارس في الاعياد الدينية
17-    رحلات ترفيهية تشارك فيها المدارس والبلديات للتعرف على عادات المناطق الاخرى (تقارب ثقافي)
18-    مراقبة الاهل للأولاد وتوعيتهم (ندوات توعية للأهل ) على مواكبة الطلاب (tv  - نشاطات)
19-    انشطة في المدارس عن السلم الاهلي (رسم – بطاقات ...)
20-    تكليف لجنة (من المدارس – الجامعات – المعاهد – البلديات) تتابع عملية تعزيز السلم الاهلي ونشر ثقافته


دور البلديات في بناء السلم الاهلي:

1-    انشاء لجان تهتم ببناء السلم الاهلي ودعم لجان موجودة تضم بالاضافة الى البلديات، ممثلي المجتمع الاهلي والمحلي
2-    تعزيز التفاعل بين المجتمع المدني والبلديات من خلال دعم البلديات لمبادرات بناء السلم الاهلي التي تقوم بها الجمعيات
3-    محاضرات وندوات ولقاءات حول السلم الاهلي
4-    قيام البلديات بمبادرة تنسيقية بين مؤسسات المجتمع الدولي والمجتمع المدني العاملة في مجال بناء السلام
5-    تلبية احتياجات الاهالي (نتيجة دراسة الاحتياجات الحقيقية للمواطن)
6-    التشبيك بين البلديات عبر تنظيم لقاءات دورية ومشاريع مشتركة تهدف الى بناء السلم الاهلي (مخيمات صيفية- حفلات- نشاطات ثقافية- رحلات تعارف- دورات رياضية)
7-    دعم برامج تربوية في المدارس تهدف الى بناء السلم الاهلي عبر انشطة توعوية وثقافية واجتماعية
8-    انشاء لجنة بلدية تضم الرئيس والاعضاء تقوم بدور اصلاحي اجتماعي مع مراعاة القانون


دور رجال الدين والمؤسسات الدينية في بناء السلم الاهلي:

1- تعديل عمل لجنة الاصلاح على ان لا يؤثر عملها على السلطة الامنية والقانونية
2- عقد مؤتمر للاصلاح الانتخابي والاصلاح السياسي
3- مساعدة رجال الامن في حال وقوع اشكالات لناحية التبليغ
4- اجراء زيارات اجتماعية بين المتخاصمين
5- تنفيذ حملات توعية وتثقيفية عن خطورة الحرب الاهلية واستذكار كوترثها
6- التركيز على الدور الايجابي للاعلام
7- زيارات بين مختلف المذاهب اثناء المناسبات الاجتماعية
8-ندوات وانشطة بين شباب من مختلف المذاهب للتعرف والتوعية بحضور واشراف رجال الدين
9-احياء مناسبات دينية مشتركة جامعة
10-ضبط الخطاب الديني لرجال الدين
11-انشاء صفحة فايسبوك جامعة وتسويقها ونشرها
12-تعديل مادة التربية الدينية لتكن متوافقة ومشتركة لكي يهتم بها كل التلاميذ في المدارس المتنوعة المذاهب، والا الغاؤها اذا احدثت اي اشكال بين الطلاب
 

Thursday, October 31, 2013

Civil Peace Building Initiative in Northern Bekaa

The Lebanese Organization of Studies and Training and Deutsche Gesellschaft für Internationale Zusammenarbeit (GIZ) are currently organizing a Conference on « Civil Peace Building Initiative in Northern Bekaa » to be held at Tammouz Hall– Baalbeck, on November 1st, 2013. 

This conference aims at creating an independent platform for local CSOs and international agencies to openly explore the potential initiatives that address and tackle the current sectarian conflict. It also helps in building sustainable structures of real and constructive dialogue that secure long-term peace. 

In this context, and in order to clearly define the region’s needs and stakes, this conference should focus on engaging key stakeholders which play a crucial role in promoting peace building like municipalities, CSOs, educational institutions, and international donors in putting peace building as a high priority on their agenda, coordinating efforts in the field, and laying strong foundations for future networking among them. 



Agenda of the Conference

09:00 -10:00
Welcoming and registration
10:00 -10:30

·         Dr. Ramy Lakkis, (The Lebanese Organization of Studies and Training)
·         Mona Ahmad, (Deutsche Gesellschaft für Internationale Zusammenarbeit)
·         MP. Ghassan Mkhaiber, (Pariamentary Human Rights Committee)
10:30 – 11:30

Civil Peace in Lebanon

·         Fadi Abi Allam, An overview on Civil Peace Building in Lebanon
·         Hsein Lakkis, The Role of Local Culture and Values in building civil peace.
·         UNDP, The Role of International Community in Supporting peace programs
·         Open Discussion
11:30 - 11:45
Coffee break
11:45 – 13:00

The Role of Civil Society Organization in Peace Building

·         Dr. Abbas Nasralla, The Role of Municipalities in building civil peace
·         Mufti of Baalbeck Bakr Rifai, The Role of Religious Institutions in building civil peace
·         Dr. Batoul Yahfufi, The Role of NGOs in building civil peace
·         Geaorge Saikali, The Role of Educational Institutions in building civil peace
13:00 – 13:45
Lunch
13:45 – 15:00
Civil Peace Initiatives, Focus Groups and Discussion
15:00 -15:30
Announcing Recommendations
The conference will be held in two languages: Arabic and English. 
 

Wednesday, October 30, 2013

لقاء مع المحامي صلاح زعيتر مدير التدريب في الجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب تحضيراً لمؤتمر مبادرات NBN السلم الاهلي في بعلبك-الهرمل على قناة


Young Peacebuilders in the Baalbeck Market place

In Baalbeck Market place, very close to the recent confessional skirmishes that broke out last month, 20 youth painted a mural where they wrote slogans about peace building and social cohesion.

This is the first outdoor activity of the “Young Peace builders project” which aims at empowering

 
This project is implemented by the “Lebanese Organization of Studies and Training” and funded by “War Child Holland” organization.
youth in Baalbeck- Hermel to resolve conflict peacefully and act proactively in their local community. During four months, 40 youth representing four schools (Hermel Secondary school, Hermel Namouzajeyia School, Hekmeh School and ECC) from Baalbeck & Hermel cities will meet, work together to implement interactive, and peace related activities in their region.

جداريات السلم الاهلي في سوق بعلبك ومدارس الهرمل


نفذ الشباب المشارك في مشروع “الشباب والسلم الاهلي” الذي تنظمه الجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب بالتعاون مع War Child Holand، جداريات السلم الاهلي وسط سوق بعلبك وفي مدارس الهرمل النموذجية والهرمل الرسمية.

تضمنت الجداريات شعارات تنادي الى الوحدة وحماية السلم الاهلي ومنها “بدنا نعيش مع بعضنا بسلام”، “إيدي بايدك منبني بعلبك المحبة والسلام”، “ما تخلو شمس بعلبك تغيب”، “السلم الاهلي إلي وإلك”.

كما نفذ الشباب حواجز محبة في الاسواق حيث تم توزيع شعار “بدنا نعيش مع بعضنا” على المارة واصحاب المؤسسات التجارية.

 واشار مدير المشروع وليد الرفاعي الى “ان المشروع يتضمن تدريب 40 شابا وفتاة من مدارس منطقة بعلبك الهرمل على مهارات حل النزاعات وبناء السلم الاهلي، وذلك بهدف تمكينهم من استخدام هذه المهارات والتصرف بايجابية وسلميا في مجتمعاتهم وخلق مساحة مستقلة للحوار البناء والهادف وتعزيز ثقافة السلم الاهلي والقيام بانشطة تساهم في تحقيق هذه الاهداف بالاضافة الى تأسيس 4 اندية للسلم الاهلي في المدارس المستهدفة والتهيئة لشراكة طويلة الامد بين المدارس والاندية والشباب المشارك والجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب.

More than Legal Capacity Building; Legal Counseling

The “Housewives’ Rights” project has recruited more than 200 women so far from the different areas of Baalbeck, Ein, Bednayel and El- Hermel. The project didn’t only provide legal awareness seminars in different topic related to legal rights of housewives in the Islamic Shariaa, but it also provides a framework for discussion and participation for women and experts to learn more, understand and interpret Housewives rights in Islam. Moreover, some women took the opportunity to discuss in these seminars their own social problems to learn how to solve them; many seminars ended with free counseling sessions.

The Housewives project, funded by the World Bank, will end up this week but many women would keep in touch through the WPE Facebook page. 

Future TV interviewing Mr. Walid Rifai about the Peace Building conference مقابلة حول مؤتمر بناء السلم الاهلي لوليد الرفاعي على تلفزيون المستقبل

Monday, October 21, 2013

The Kaemakam of Baalbeck, Honored for Retirement


The civil society organizations in Baalbek organized an honoring tribute to Baalbek Kaemakam Mr. Omar Yassin on the occasion of reaching the age of retirement, in the presence of Baalbeck Roman Catholic Pastor the Archbishop Elias Rahal, heads of Municipalities and Mukhtars, administrative and educational representatives, key figures and media.

The founder of LOST Dr. Rami Lakkis noted that “we celebrate in this event a figure characterized by his transparency and his fair management, responding to the concerns of the people and their affairs”. Dr. Lakkis added, “we are honoring the rights of Omar Yassin who faced the waves of sectarianism that ripped and torn the society.

In his turn, the venerable Yassin, delivered a speech expressing his hope that all the decisions taken at “El-Taif”, concerning the expanding of the administrative powers of Kaemakamin and the decentralization of services for citizens close to their residence would be achieved. Yassin added, “all the wishes for stability, safety and loyalty among sects and doctrines”.

At the end of the ceremony Mr. Mustafa Abo-Esber and Mrs. Shall handed the venerable a shield on the behalf of the NGOs and “Hayakil Baalbek Band” which in turn offered a traditional folk panel.

المجتمع المدني " في بعلبك يكرّم ياسين لتقاعده"


أقامت هيئات المجتمع المدني واعلاميو بعلبك حفل تكريم لقائمقام بعلبك عمر ياسين بمناسبة بلوغه سن التقاعد، في قاعة تموز في المدينة، بحضور راعي أبرشية بعلبك للروم الكاثوليك المطران الياس رحال، منسق تيار المستقبل في بعلبك حسين صلح والوفد المرافق، رؤساء بلديات ومخاتير، رئيس دائرة أمن عام البقاع الثانية الرائد حسنين القرصيفي، وفعاليات إدارية وتربوية وأهليّة واجتماعيّة وإعلاميّة.

وتحدثت السيدة حفيظة الرفاعي الططري عن مآثر المحتفى به. وألقى الدكتور رامي اللقيس كلمة هيئات المجتمع المدني فقال: نكرم في حفلنا هذا العمل الشفاف والإدارة النزيهة والاستجابة لهموم الناس وشؤونهم، اليد البيضاء والمواظبة على العمل والثبات على المبادئ. نكرم نهج المدنية ودعم الحركات المدنية التي أرادت أن تبقى ليبقى مجتمعنا ينبض بالحياة والخير والعدل والعمل. نكرم الإنسان عمر ياسين، صاحب القلب الكبير، المتواضع، المدني بامتياز، الذي تصدى لموجات الطائفية التي مزقت وتمزق الإدارة وخلايا المجتمع.

وتكلم الزميل حكمت شريف باسم إعلاميي قضاء بعلبك فقال، ان ياسين "أدرك منذ اللحظة الأولى أن هذا الشعب جزء منه، يستحق الرعاية والاهتمام، فاشتبك إيجاباً مع المجتمع البعلبكي، مع فعالياته الاجتماعية والسياسية، ومد يده لكل الناس، فانخرط معهم في كل المجالات فأجاد وأتقن. ثمانية عشر عاماً يتدبر أمور قائمقاميّة بعلبك بحكمة ورويّة، ويدير شؤونها بحرفيّة نظيفة، ستظل حجة على المقصرين والفاسدين.

وألقى دريد الحلاني كلمة قائمقاميّة بعلبك فأكد أنّه خلال العدوان الإسرائيلي على لبنان في صيف 2006، وبالرغم من أنّ معظم المسؤولين وحتى الأمنيين منهم تركوا أماكن عملهم في مدينة بعلبك، ورغم أن المدينة قد فرغت تقريباً من سكانها، إلا أن القائمقام ياسين أبى إلا أن يمارس دوره الإداري والأخلاقي والوطني والإنساني والريادي تحت الخطر والقصف، معتبراً نفسه مشروع شهيد على مذبح الوطن.

وألقى المكرم ياسين كلمة قال فيها: أملنا ونحن نعيش دستور الطائف أن تطبّق بنوده كما وردت إدارياً بتوسيع صلاحيات القائمقامين والمحافظين، وتطبيق اللامركزية التي توصل الخدمة إلى المواطن قريباً من محل سكنه. وتابع : إنّ ما ابتلي به الوطن من انقسام خطير وانتشار ظاهرة التعصب المذهبي المقيت، اثر سلباً على المنطقة، وكان لنا شرف المساهمة في مواجهته مع نخب سياسية وثقافية وتربوية وروحية وهيئات المجتمع المدني والسلطات المحلية، حيث أكد الجميع رفض هذه الظاهرة التي تفتك بالمجتمع وتهدد أركان الدولة ومؤسساتها.

وختم قائلا: نأمل للمحنة أن تزول وأن تنعم المنطقة وكل الوطن بالاستقرار والأمان، وأن تتحقق كل الأمنيات، ويصبح الولاء للوطن لا للطائفة ولا للمذهب.

وقدم مصطفى أبو إسبر درع تقدير للقائمقام ياسين باسم الجمعيات الأهلية. كما قدمت السيدة رجاء شمص الشل درعاً باسم فرقة هياكل بعلبك التي عرضت لوحة فولكلورية تراثية.

Celebrating Success of “Get Connected”

The Lebanese organization concluded its project “Get Connected” with the presence of representatives of municipalities of Baalbeck-Hermel region, NGOs, Key figures and the founder and the representative of the Lebanese Organization Dr. Ramy Lakkis, the representative of PACE foundation, Mr. Shaddi Nashabeh and a group of attendees.

After the Lebanese National Anthem, the Lebanese Association for Students (LAS) presented a theatrical pursuant serving an environmental topic. Then Mr. Ahmed Toffaily introduced the (GC) project to the attendees.

Following Mr. Touffaily’s introduction, the director of (GC) project, Mr. Salah Zaiter, delivered a speech pointing out that this project was launched under the notion of improving the quality of public services with the participation of 60 Youth and 40 participant representing twenty civilian institution from schools, organizations and high-schools in Baalbeck-Hermel region. Where daily life issues formed the axis citizen interests and discourses and they identified four addresses and pressure campaigns that worked on the defender implemented in each branch of the four assembly.

The event ended by mini-workshops held between the project participants and organization representatives discussing the results they have come up with the campaign. Then Dr. Lakkis and Mr. Nashabeh distributed certificates for graduates of Electronic and Commerce Center (ECC).

للجمعية اللبنانية للدراسات في بعلبك "Get Connected"اختتام مشروع



اختتمت الجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب مشروع Get Connected في احتفال اقامته في قاعة تموز في بعلبك في حضور ممثلي بلديات منطقة بعلبك الهرمل، رؤساء جمعيات، ورئيس الجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب الدكتور رامي اللقيس، ممثل مؤسسة PACE شادي نشابة، وحشد من الفاعليات.

بعد النشيد الوطني اللبناني قدمت الجمعية اللبنانية لدعم الطالب عملا مسرحيا يتناول موضوع البيئة ثم عرف المحامي احمد الطفيلي بمشروع "connected Get" مشيرا إلى أنه " نفذ في فروع الجمعية الاربعة:بعلبك، العين، بدنايل والهرمل بالتعاون مع برنامج "PACE"، وبتمويل من الوكالة الاميركية للتنمية، ويهدف الى تمكين وتدريب الشباب ومؤسسات المجتمع المدني في منطقة بعلبك الهرمل، على المدافعة ورفع الصوت لتغيير السياسات المتعلقة بحقوقهم وشؤونهم كمواطنين، من خلال استخدام وسائل الاعلام الاجتماعي بشكل خاص".

وتحدث مدير المشروع في الجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب المحامي صلاح زعيتر فأشار إلى انه " تحت عنوان تحسين نوعية الخدمات العامة انطلق مشروع Get Connected بمشاركة 60 شابا و40 مشاركا يمثلون عشرين مؤسسة مدنية من جمعيات ومدارس وثانويات من منطقة بعلبك الهرمل، حيث شكلت القضايا الحياتية اليومية للمواطن محور اهتماماتهم ونقاشاتهم، وبرز الاهتمام لدى المشاركين في المشروع بضرورة رفع الصوت والضغط على المؤسسات المعنية من اجل تأمين الخدمات بشكل علمي وبفعالية اكبر من خلال مشاركة المواطنين في تحديد القضايا والمشكلات وباعتماد التخطيط الانمائي لتأمين الحقوق وتوفير العدالة الاجتماعية. ولقد حدد المشاركون عناوين لأربع حملات ضغط ومدافعة عملوا على تنفيذها في كل فرع من فروع الجمعية الأربعة ".

أضاف :"لقد اختار فرع بعلبك حملة تعزيز السياحة في المدينة بعنوان "عينك ع بعلبك"، بدأت بلقاء للفعاليات واصحاب المؤسسات السياحية مع مديرة الانماء السياحي في وزارة السياحة السيدة منى فارس، واستمرت اللقاءات مع الفاعليات الى ان خرجت بتوصيات لبلدية بعلبك بعنوان "اعتماد برنامج انماء سياحي" فكانت أولى النتائج إعادة تفعيل لجنة السياحة في البلدية، وفي بلدة العين ومحيطها".

واعتبر انه " لم يعد مقبولا اليوم الاستهتار بشؤون المواطنين، كما لم يعد مقبولا ادارة مؤسسات الحكم بذهنية التفرد واللامبالاة وبسيطرة البيروقراطية على الادارات العامة، خصوصا بعد الفشل الكبير بأداء نسبة من البلديات لدورها في التنمية المحلية، لذلك تكبر يوما بعد يوم مطالبة المجتمع المدني والمواطنين الفاعلين بالمشاركة في العملية التنموية وفي صنع القرار، ويتشكل يوما بعد يوم الوعي بضرورة اجراء مراجعة نقدية لأداء مؤسسات الحكم المحلي ومؤسسات الدولة والانتقال الى نهج جديد يقوم على مبدأ الشراكة الفاعلة مع المجتمع المدني لرسم استراتيجيات وسياسات تنموية مستدامة ترتكز على مبدأي الحقوق والعدالة الاجتماعية".

بدوره اعتبر نشابة ان المشروع "حقق نتائج مهمة يجب العمل عليها واستكمالها لتحقيق اهدافه، لا سيما في السياحة والزراعة وحق الوصول الى المعلومات والمشاركة في اعداد موازنات البلديات ".

وفي ختام المشروع عقدت لقاءات مصغرة بين المشاركين في المشروع وممثلو الجمعيات حيث تم التداول في آخر ما توصلت اليه نتائج الحملة ثم سلم اللقيس ونشابة الشهادات على الخريجين كما تم تخريج طلاب معهد الـ ECC.

Wednesday, October 2, 2013

“Walk Together for Civil Peace” Race under the patronage of the Minister of Youth and Sports

In a visit paid to the ministry of Youth and Sports, Dr. Ramy Lakkis, the president of the Lebanese Organization of Studies and Training requested the patronage of H.E Faisal Karame, the minister of Youth and Sports of the “Walk Together for Civil Peace “ Race which will be held in Baalbeck on November 15th 2013.

Funded by GIZ, the Race will promote for a culture of peace by bringing together more than 1000 participants from Baalbeck-Hermel region (youths, students, teachers, parents, local authorities, mukhtars…).

LOST will also engage 6 partner NGOs and 20 schools in the design and implementation of the Race.
Mr. karame welcomed the timely initiative and approved his patronage and participation in the event.


"الدراسات والتدريب تزور وزير الرياضة وتطلب رعايته لسباق" نركض من اجل السلم الاهلي

زار مؤسس ورئيس الجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب الدكتور رامي اللقيس  معالي وزير الشباب والرياضة فيصل كرامي في مكتبه حيث طلب منه رعاية سباق بعلبك الهرمل 2013 "نركض من اجل السلم الاهلي" الذي تنظمه الجمعية  بالتعاون مع مؤسسة GIZ في 15-11-2013

وقد رحب الوزير كرامي بالدعوة معلنا موافقته على حضور ورعاية واطلاق السباق.

Thursday, August 29, 2013

Supporting Affected Lebanese Families and Reducing Emerging Tensions between Syrians and the Hosting Community

On August 24, LOST organized a meeting with representatives of more than 50 CSOs and activists at its headquarters in Baalbeck to discuss the role of civil society in reducing the negative impacts of the Syrian crisis on the hosting Lebanese community.

It was agreed that the Lebanese community is facing two crises related to the Syrian dilemma; the Syrian political crisis itself, and the Syrian refugees’ crisis. Where the first had its tremendous impact on stability and internal Lebanese political cohesion, the second is starting to have some negative economic impact on the hosting Lebanese community; the lack of order and security, and the increasing competition of Syrian cheap labor force had created bad economic conditions on the livelihood of the Lebanese community.

The participants reiterated that the continuous support of Syrian Refugees by the Lebanese Government and the International agencies and NGOs is highly considered, needed, and appreciated, but further serious steps need to be done toward the poor Lebanese community in respect to emerging and increasing demands, needs and socio-economic and political problems.

All attendees agreed on the following agenda that will lead to further action in the future:

-    Calling on International Agencies and NGOs to support more affected Lebanese families
-    Supporting programs that can reduce emerging and serious tensions between Lebanese and Syrians communities in Lebanon
-    Supporting peace-building programs among the Lebanese to reduce negative impacts of the Syrian political crisis
-    Empowering local CSOs and engaging them in international initiatives to become active partners in supporting Syrian refugees and affected Lebanese families.

A press conference will be held the first week of September to announce further steps to the Lebanese community. Concomitantly, several meetings will be organized to prepare for a wide campaign to kindly call all international agencies to support Lebanese families without affecting the humanitarian support of the Syrian refugees in the region.


ادعموا الاسر اللبنانية المتضررة من الازمة السورية

اطلقت مؤسسات المجتمع المدني في بعلبك الهرمل بدعوة من الجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب حملة دعم الاسر اللبنانية المتضررة من الازمة السورية والتي حملت عنوان "...واللبنانية كمان" – نداء الى الهيئات المانحة لدعم الاسر اللبنانية_ بحضور ممثلي دار الافتاء في بعلبك، مخاتير، اعضاء مجالس بلدية وممثلي الجمعيات الاهلية.

بعد الوقوف دقيقة صمت عن ارواح شهداء الانفجارات في لبنان تحدث مؤسس جمعية الدراسات الدكتور رامي اللقيس الذي اوضح ان المقصود من عنوان "...واللبنانية كمان" اننا مستمرون في دعم كل مبادرة تدعم النازح السوري، لكن نريد من هذا الدعم ان يطال العائلات اللبنانية الفقيرة, مشيرا الى ان ذلك يعود الى تأثير الازمة السورية على الكثير من المفاصل الاجتماعية والاقتصادية والامنية اللبنانية، متسائلا من عوض على متضرر صاحب مقهى في ظل غياب السياحة، من عوض على المؤسسات التي كانت تستفيد عادة من اقامة مهرجانات بعلبك الدولية بعد نقلها، ومن عوض على العامل اليومي الذي بات بدون عمل....

وأضاف اللقيس، نحن بيئة حاضنة للنازحين السوريين لكن ايضا اصبح العامل السوري في منافسة مع العامل اللبناني مما اثر سلبا عليه وعلى عائلته التي بدأت تتساءل عن التهميش في دعمها خصوصا اناللبنانيين يعانون الفقر والجوع والبطالة وباتوا عاجزين عن تسجيل اولادهم في المدارس والجامعات، ولأجل ذلك كله، اطلقنا حملتنا التي تنطلق من ثابت اساسي وهو عدم المس بالدعم الانساني السوري بل تشكيل بيئة ناشطة من المجتمع المدني المحلي لمساعدة العائلات السورية وفي نفس الوقت معالجة المشكلة اللبنانية الانسانية, فالفقر وانعكاساته الانسانية تؤثر على كل المجتمع بغض النظر عن الهوية.

وأكد ان هناك الكثير من العمال اللبنانيين قد انخفض دخلهم بشكل كبير وتغيرت طريقة عيشهم مما اضطرهم الى اللجوء الى اعمال هم انفسهم لا يريدونها وهذا ما يشكل خطرا كبيرا على المجتمع.

واضاف، نتيجة لهذه الظروف بادرنا الى دعوة المجتمع المحلي المنظم والناشط ووضعنا اهداف لهذه الحملة تتمثل بزيادة دعم الأسر اللبنانية الفقيرة من خلال معالجة مشكلة الفقر وتقوية واشراك المجتمع المحلي في حل هذه المشكلة العائدة عن مشاكل موجودة في مجتمعنا وأضيف اليها تأثيرات أزمة النزوح السوري والازمة السورية،  وكذلك ومن اجل حماية البيئة الحاضنة للنازحين السوريين وحتى لا يزيد التوتر بينهم وبين اللبنانيين وحتى لا يصل الفقير اللبناني الى حالة من النقمة والانزعاج والمرارة من الدعم الذي يصل الى النازح السوري فقط يجب دعم هذه البيئة الحاضنة، فهذه الاسباب تفرض علينا التحرك بآلية منظمة وممنهجة ضمن خطين احمرين هما, العمل تحت سقف القانون أولا وعدم التأثير السلبي على الدعم الانساني للعائلات السورية ثانيا.

وأشار اللقيس الى اننا من خلال هذه الحملة سنعرض مشاكلنا على المؤسسات المانحة ونجعلها تفكر بمساعدتنا لمعالجتها وان نلمس تغييرا جديا في سياستها تجاه العائلات اللبنانية الفقيرة وباتجاه مكونات المجتمع المحلي.

وبعد جلسة مناقشة اتفق الحاضرون على ان تكون الخطوة الاولى في الحملة عبارة عن ارسال رسائل الى المؤسسات الدولية تتضمن المطالب التالية:

-       اشراك المجتمع المحلي في عملية التنمية المحلية ودعم النازح السوري
-       زيادة دعم المؤسسات الدولية للعائلات اللبنانية الفقيرة
-       دعم المؤسسات الدولية لبرامج تخفف التوتر بين اللبنانيين والسوريين

كما تعهدت مؤسسات المجتمع المحلي بدعم عمل المؤسسات الدولية بعملها الانساني واتفقوا على البقاء في حالة تشاور من اجل استكمال الحملة بخطوات اخرى كعقد مؤتمر صحفي يتبعه عقد لقاء لمؤسسات المجتمع المحلي مع مؤسسات المجتمع الدولي.